الفكر العربي في عصر النهضة

٧٨٫٢٠ ر.س

دراسة استقصائية تامة لتيار الفكر السياسي والاجتماعي الحديث في الشرق الأوسط العربي.

تجاه تأثير أوروبا المتصاعد، وبدءاً من القرن التاسع عشر، اهتم المفكرون العرب والمسلمون بدراسة أسباب هذا التقدم الأوروبي وأسباب تأخر المجتمعات الإسلامية، فبحثوا في الهوية العربية والإسلامية، وفي الديمقراطية ومدى نجاحها في هذه المجتمعات.

يحلل ألبرت حوراني اجوبة مؤلفين معروفين ويستقصى آراءهم، مبيناً كيف أن تيارين فكريين، أحدهما يحاول إعادة توضيح المبادئ الاجتماعية في الإسلام والثاني يبرّر فصل الدين عن السياسة، قد امتزجا، الأمر الذي أدى، في عصرنا، إلى نشوء القوميات (المصرية، العربية، اللبنانية، الجزائرية...).

إن موضوع الإسلام والعالم الحديث، بما كتب فيه من أبحاث ومناقشات، غدا من صميم الحاليات، وذلك في أثر الاضطرابات الحديثة في الشرق الأوسط. كتاب حوراني هو ضرورة لإدراك مشاكل هذه المنطقة واضطراباتها.

اعتبر الكتاب منذ صدوره لأول مرة، باللغة الإنگليزية، مرجعاً مهماً للقراء والباحثين. ألبرت حوراني كان أستاذاً في مادة تاريخ الشرق الأوسط الحديث في جامعة أكسفورد حتى تقاعده عام 1979. أعطى دروساً وألقى محاضرات في التاريخ في جامعات شيكاقو، بنسلڤانيا، هارڤرد، والجامعة الأميركية في بيروت. وهو مؤلف كتاب تاريخ الشعوب العربية الذي لقي رواجاً كبيراً في الولايات المتحدة الأميركية.


المؤلف: ألبرت حوراني

ترجمة: كريم عزقول

مراجعة: أديب القنطار

دار النشر: دار نوفل



  • ٧٨٫٢٠ ر.س

منتجات قد تعجبك